Home
| |

إطار العمل


ندوة دولية حول عمل الأطفال في قطاع الزراعة

 (من 28الى 30 يوليو 2012، واشنطن ، الولايات المتحدة الأمريكية):


• نظمتها Global March  ضد عمل الأطفال؛
• حضر فيها 156 مشاركا يمثلون الحكومات والوكالات الحكومية الدولية، ونقابات العمال، ومنظمات المعلمين، والمنظمات غير الحكومية (ONG) ومنظمات المزارعين (يشار إليها فيما بعد بـ OPA)، والتعاونيات، و مبادرات متعددة الأطراف و مؤسسات من أكثر من 39 بلدا.


إذ تعترف بأن حركة عالمية على حد سواء قوية ومستمرة لمكافحة عمل الأطفال أمر ضروري للقضاء على عمل الأطفال خصوصا أسوأ أشكال عمل الأطفال و ذلك مع مطلع 2016 (على النحو المطلوب في خريطة الطريق بلاهاي عام 2010)، وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل واتفاقيات منظمة العمل الدولية.
و تعترف كذلك بملزم حماية كل الأطفال من جميع أشكال العنف وسوء المعاملة. الأطفال هم موضوع الحقوق إذ ينبغي أن تشمل أصواتهم وآرائهم وتعزيز مشاركتهم في كل عمل موجه للقضاء على عمل الأطفال في الزراعة.


تلاحظ أن:


• 60 في المائة من جل عمل الأطفال يوجد في الزراعة ، أي أكثر من 129 مليون طفلة  و طفل الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 17 سنة  يعملون في الزراعة، وكثير منهم في أعمال خطرة؛
• يتواجد عمل الأطفال في الزراعة في البلدان المتقدمة والنامية إذ يرتبط بالفقر الريفي

و عدم استقرار الأسر في المجتمعات الريفية؛
• تعد الزراعة القطاع حيث تم إحراز تقدم محدود في مجال  عمل الأطفال حيث تم تطوير القليل من البرامج ، لا سيما فيما يتعلق بعمل الأطفال الخطرة والعمل القسري والاستعبادي، والتجارة بالأطفال، والزراعة على نطاق صغير، إهمال القطاع الفرعي وسلاسل القيمة المحلية؛
• يمكن للأطفال في المناطق الريفية أداء عدة أنواع من العمل في الاقتصاد الريفي.
تعترف أيضا بأن الزراعة هي القطاع الذي يعاني من عجز كبير في العمل اللائق، لا سيما:
• العمال الزراعيين و العاملين لحسابهم الخاص محرمون غالبا  من حقوقهم الأساسية في الانتماء إلى النقابة أو حتى من أن تمثلهم.
• يستبعد قانون العمل أو يملك القليل من متطلبات العمال الزراعيين؛
• تعد الزراعة من القطاعات الثلاثة أخطر للعمل والقطاع  ذو أعلى معدل الحوادث المميتة؛
• عدة ملايين من العمال هم  مهاجرين، وعمال موسميين أو مؤقتين في حالة غير مستقرة  وعلى هذا النحو، هم غالبا ضحايا العمل القسري؛
• من الضروري وضع وتنفيذ سياسات متكاملة تعالج الأسباب الجذرية لعمل الأطفال في الزراعة.


ترحب بالمساهمة في القضاء على عمل الأطفال في الزراعة من خلال:


• النقابات و ذلك من خلال الإجراءات المباشرة ضد عمل الأطفال، سواء من خلال تعزيز العمل اللائق للكبار والشباب و كذا سبل العيش المستدامة؛
• المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال مكافحة عمل الأطفال، بما في ذلك أسوأ أشكاله في الزراعة، وخلق الوعي المجتمعي ، وتعزيز حقوق الطفل؛
• الحكومات بتصديق اتفاقيات لمنظمة العمل الدولية بشأن عمل الأطفال وتعزيز مختلف البرامج لحماية الأطفال؛
• المنظمات الحكومية الدولية من أجل تعزيز عمل الأطفال وحقوق الطفل، وإنشاء المعرفة وإدارتها وتعزيز الحوار الاجتماعي؛
• المبادرات المتعددة الأطراف في تعزيز نقابات العمال، المجتمع المدني والتعاون مع المؤسسات؛
• منظمات أرباب العمل و الأعمال في خلق الوعي حول قضية عمل الأطفال في الزراعة.


تشير إلى أهمية حشد الإمكانيات غير المستغلة من طرف
OPA والتعاونيات في مجال مكافحة عمل الأطفال في الزراعة.


تعترف كذلك على أن العناصر التالية جزء لا يتجزأ من ضمان القضاء على عمل الأطفال:


• البيئة التشريعية وإطار سياسات مواتية؛
• حماية حقوق الطفل؛
• التعليم العمومي المجاني والعالمي أساسي ذو جودة؛
• العمل اللائق، والأجر اللائق والعمل للعمال الكبار؛
• الأمن الغذائي، والحق في الغذاء وسبل المعيشة الريفية المستدامة؛
• حقوق العمال في التنظيم والتفاوض الجماعي في نقابات حرة، مستقلة؛
• حقوق المزارعين في تشكيل منظماتهم الخاصة المستقلة؛
• المساواة بين الجنسين والإدماج الاجتماعي وعدم التمييز؛
• قوانين جيدة في مجال  الصحة والأمن مع تنفيذها؛
• تفتيش العمل مزودة و ممولة بما يكفى ؛


يلتزم المشاركين في الندوة على العمل من أجل القضاء على عمل الأطفال، وخاصة في مجال الزراعة، ويحثون الجهات المعنية التالية  اتخاذ إجراءات أساسية؛
Global March ضد عمل الأطفال.


لتعزيز حركة عالمية لمكافحة عمل الأطفال، تدعو هذه الندوة
Global March عن طريق ممثلي النقابات والشركاء من المجتمع المدني والأعضاء بالالتزام ب:


• تعزيز قدرة أعضائها وشركائها لمكافحة عمل الأطفال في الزراعة وخصوصا في مجتمعاتهم / البلدان / المناطق وجميع أشكال عمل الأطفال بشكل عام وتعزيز التنسيق والتعاون بين جميع الأطراف الملتزمة بمكافحة عمل الأطفال في الزراعة، بما في ذلك مع الشركاء الاجتماعيين الوطنيين؛
• استكمال العمل القائم مع النقابات من خلال العمل بشكل وثيق مع الاتحاد الدولي لعمال للتغذية والزراعة والفندقة والمطاعم وتقديم الطعام والتبغ و الفروع التابعة (UITA) والدولية للتربية (IE) للقضاء على عمل الأطفال وتحسين التعليم في المناطق الريفية؛
• تحديد وبدء حوار مع OPA والتعاونيات في بلدان منقاة في مجال مكافحة عمل الأطفال في المزارع الصغيرة؛
• التعامل مع الحملات والمنظمات التي تعزيز الحق في الغذاء لتشمل القضاء على عمل الأطفال كمؤشر رئيسي للحق في الغذاء؛
• تحسيس الإعلام و وسائل الإعلام الاجتماعية لدعم الحملات والدعوة والمشاركة بنشاط للإعلان عن التقدم و العقبات في مجال مكافحة عمل الأطفال في الزراعة؛
• الدعوة مع المؤسسات الحكومية والمنظمات الحكومية الدولية لزيادة الاستثمار في التعليم، والتعليم العام المجاني و العالمي و الأساسي و الرفيع في المجتمعات الريفية، مع التركيز بشكل خاص على الفتيات؛
• العمل بشكل وثيق مع الشراكة الدولية للتعاون في مجال عمل الأطفال والزراعة (PITEA) (www.fao-ilo.org/fao-ilo-child/international-partnership
• السعي بنشاط لتنفيذ إطار العمل هذا.


النقابات


تعمل النقابات كخط الدفاع الأول ضد عمل الأطفال والممارسات التعسفية في العمل في مجال العمل في مؤسساتهم، وفي أماكن عملهم و مجتمعاتهم المحلية. فهي تعتبر قوة رئيسية في النضال من أجل وضع حد لاستغلال الأطفال عن طريق ضمان كسب الكبار أجور لائقة تسمح لهم بإرسال أطفالهم إلى المدارس، وكذا بالسماح للعمال الكبار و العمل في إطار العمل اللائق.


إذ تدعو هذه الندوة النقابات و بشكل خاص
(UITA) و فروعها إلى: 

 
• زيادة الأنشطة لضمان التزام الشركات المتعددة الجنسيات في قطاعات (UITA) للعمل من أجل القضاء على عمل الأطفال في مراحل التزويد الخاصة بها بما في ذلك، عند الاقتضاء، الالتزامات الرامية إلى القضاء على عمل الأطفال في اتفاقات المفاوضة الجماعية والاتفاقات الإطارية الدولية؛
• التفاوض من أجل تحسين الهياكل العمومية لحضن الأطفال وكذا في أماكن العمل؛
• العمل على تحسين الصحة والأمن في العمل للزراعة كافة ، بما في ذلك من خلال حملات لاعتماد وتنفيذ الاتفاقية 184 لمنظمة العمل الدولية  حول الصحة والأمن في الزراعة. للأطفال فوق السن القانوني الأدنى للعمل في بلدهم، فإنه بإمكان لمثل هذا الإجراء تحويل العمل الخطير للأطفال إلى عمل لائق للشباب؛
• التفاوض على تمديد عهدة اللجان المشتركة أرباب العمل – العمال الصحة والأمن المهنيين المطلوبة قانونيا لتغطية المزارعين بالعقد في مراحل التزويد في المجتمع، بما في ذلك تدريب المزارعين منهجيا على الصحة والأمن المهنيين وعلى وجه الخصوص بشأن كيفية تقييم المخاطر؛
• دعم استخدام البرامج المحلية  في الصحة والأمن المهنيين المبتكرة من قبل الممثلين المتجولين السابقين للأمن ، ومعالجة قضية عمل الأطفال في المجتمعات الريفية؛
• الدعوة لتفتيش العمل ممول  بموارد كافية وفعالة في مجال الزراعة؛
• المشاركة في رصد حالات عمل الأطفال في الزراعة، بما في ذلك من خلال اتفاقات جماعية والمشاركة في وضع وتنفيذ نظم لرصد عمل الأطفال في المجتمع ؛
• الاضطلاع بولاياتها في آليات الثلاثية التي تشرف على تنفيذ السياسة الوطنية؛
• مكافحة العمل غير المستقر، الاستعانة بمصادر خارجية، والدفع بالقطعة.


المؤسسات و الشركات المتعددة الجنسيات


الشركات (المحلية والوطنية) والشركات المتعددة الجنسيات، مسؤولة أساسا عن مراقبة أماكن عملهم الزراعية  و
مراحل التزويد لضمان عدم استخدام عمل الأطفال.


تدعو هذه الندوة المؤسسات والشركات المتعددة الجنسيات إلى:


• الالتزام بالقضاء على عمل الأطفال في أماكن عملهم الزراعية و مراحل التزويد و التأكد أن ممارساتهم التجارية تلبي هذه الغاية؛
• احترام حرية الجمعيات والحق الفعال في المفاوضة الجماعية ؛
• الوفاء بالتزاماتها القانونية من أجل امتلاك أماكن عمل آمنة وصحية من شأنها أن تغير عمل الأطفال الخطر إلى في مجال العمل اللائق ؛
• حيث توجد لجان مشتركة أرباب العمل- العمال بالصحة و الأمن المهنيين المطلوبة قانونيا، على شركات التزريع / الزراعة أن تؤدي واجباتها في مراحل التزويد منتجاتها الزراعية من خلال توسيع دور لجان الصحة و الأمن المهنيين لمساعدة المزارعين المتعاقدين الذين تستخدمهم الشركات والعمال للتوقف عن استخدام عمل الأطفال؛
• بالنسبة للأطفال فوق الحد الأدنى لسن العمل، أن تساعد على تحويل عمل الأطفال الخطر إلى عمل لائق للشباب؛
• الاستناد على تدريب منتظم للمزارعين والعاملين في التعاونيات و
OPA ضمن سلاسل التوريد للمؤسسات، بما يخص الأمن والصحة المهنيين الأساسيين، وتقنيات الأساسية تقييم المخاطر الصحية.


المنظمات غير الحكومية


من الشبكات العالمية التي لها وجود في عموم المنطقة مع المنظمات غير الحكومية الوطنية / المحلية والمنظمات غير الحكومية مع شبكاتها الواسعة و / أو لها وجود في الأساس لمعالجة مشكلة عمل الأطفال على المستوى السياسي وفي الميدان.


تدعو هذه الندوة المنظمات غير الحكومية إلى:


• زيادة مساهماتها في إنشاء وتحديث وتنفيذ لوائح وطنية بشأن العمل الخطر المتعلق بقطاع  الزراعة، بالتعاون مع النقابات ومنظمات أرباب العمل؛
• الدعوة من اجل تحقيق  حق جميع الأطفال في  التعليم العام القاعدي و العالمي و المجاني و الحسن وكذا الحقوق المرتبطة و الأساسية، بما في ذلك تسجيل الولادات؛
• المشاركة في رصد حالات عمل الأطفال في الزراعة، وخاصة تلك الأكثر صعوبة في الوصول إليها، كالفتيات، والسكان الأصليين والمهاجرين وضحايا الاتجار وعمل الأطفال القسري، والمساعدة في العمل من أجل سحبهم وإعادة تأهيلهم وتعليمهم؛
• الدعوة إلى تدريب منتظم للمزارعين وموظفي
OPA والتعاونيات في محال الأمن و الصحة المهنيين الأساسيين  وتقنيات تقييم المخاطر الصحية؛
• الدعوة إلى مشاركة أكثر  و بانتظام أعوان التعميم الزراعي  وشبكاتهم للقضاء على عمل الأطفال؛
• تشجيع الشركة بين النقابة وأرباب العمل و المنتجين الزراعيين و التعاونيات، وكذلك  مع المؤسسات وعلى جميع مستويات من مراحل التزويد ؛
• تعزيز حلول للفقر العائلي من خلال العمل مع الأسر والمجتمعات المحلية الريفية.
منظمات المنتجين الزراعيين
OPA
بالعمل على تعزيز رفاهية المزارعين عن طريق سياسات وممارسات مواتية لهم، فللـ
OPA دور رئيسي في جعل الزراعة عمل دائم بدون اللجوء إلى عمل الأطفال ، وخاصة أصحاب المستثمرات الصغيرة.


إذ تعترف بقلة مشاركة الـ
OPA حتى الآن في مكافحة عمل الأطفال،
المشاركون في الندوة:


يتعهدون بتعزيز الحوار والتعاون مع
OPA للمساعدة في مكافحة عمل الأطفال في الزراعة وتحفيز توسيع وتطوير OPA حيث لا وجود لها؛
و يدعون
Global March  لتعزيز الحوار والتعاون المنتظم مع OPAو هيئاتهم الوطنية والإقليمية والدولية للقضاء على عمل  الأطفال في الزراعة.

 

التعاونيات


إذ تسترشد الأنشطة بالعضوية، حيث أن القيم التعاونية، التي لا تستهدف الربح، وكذا التعاونيات الزراعية كونهم حلفاء طبيعيين للحركة العالمية ضد عمل الأطفال. فإن للتعاونيات والحركة التعاونية دور هام، ولكن غير مستغل حاليا، تنجزه في القضاء على عمل الأطفال في العالم بأسره.


إذ تدعو هذه الندوة الحركة التعاونية لتعزيز الحوار والتعاون مع التعاونيات الزراعية وكل جهاتها الوطنية والإقليمية والدولية للقضاء على عمل الأطفال في الزراعة وتشجيع التعاون الديمقراطي كأداة هامة لتحقيق هذا الهدف.


البرامج والوكالات ومنظمات بين الحكومات

 

يمكن للوكالات ومنظمات بين الحكومات أن تساهم بمدى عالمي شاسع و بالمواد،بالعمل  على مكافحة عمل الأطفال في الزراعة من خلال توفير الخبرة التقنية بشأن قضايا التنمية، والبحث وتعبئة الموارد المالية، من بين أمور أخرى.


إذ تدعو هذه الندوة البرامج والوكالات ومنظمات بين الحكومات إلى:


• تركيز جهودها وتعزيز التعاون فيما بينها من أجل مكافحة عمل الأطفال في الزراعة، بشمله أيضا كهدف لكل دعم وثيق؛
• توفير وتنسيق المساعدة التقنية والمالية لدعم الجهود الرامية إلى القضاء على عمل الأطفال في الزراعة؛
• تحسين البحث، وجمع البيانات و التوثيق وإدارة المعرفة و هيئات البحث و النقابات وأرباب العمل والمجتمع المدني؛
• تعزيز الحوار بين القطاعات والتعاون لتقارب السياسيات والبرامج الرامية إلى القضاء على عمل الأطفال، وتعزيز التعليم للجميع، والحق في الغذاء والأمن الغذائي والحد من الفقر العالمي.


الحكومات


إن الحكومات ملزمة بضمان حقوق الإنسان، بما فيها الحقوق الأساسية في العمل و لها بالتالي مسؤوليات أولية في القضاء على عمل الأطفال و ذلك بتطبيق وتنفيذ التشريعات الوطنية، بما في ذلك سياسات تنمية الزراعة الريفية. يتعين على الحكومات إدراج القضاء على عمل الأطفال كهدف صريح في جميع السياسات ذات الصلة، وكذا توفير الدعم التقني و المالي و الموارد الملائمة في تنفيذها وضمان دعم الدول المانحة و جهات و التنمية لها، بما في ذلك تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب.


تحث هذه الندوة الحكومات على تكثيف جهودها للقضاء على عمل الأطفال في الزراعة عن طريق:


• ضمان الالتحاق  بالتعليم القاعدي و العالمي و المجاني و الحسن لكل الأطفال على أساس تسجيل فعال للمواليد ، خاصة لمن يصعب الوصول إليهم، بما في ذلك أطفال المهاجرين والعمال الموسمين؛
• زيادة الجهود الرامية للتغلب على الفوارق الحضرية / الريفية و التربوية الجنسية؛
• المشاركة الكاملة للنقابات ومنظمات أرباب العمل والمنظمات غير الحكومية في أنشطتها للقضاء على عمل الأطفال في الزراعة، ولا سيما في القوائم الوطنية للعمل الخطر؛
• تعزيز التشريعات الوطنية المتعلقة بعمل الأطفال في الزراعة وكذا تطبيقها وتنفيذها؛
• تشجيع إنشاء أرضية ضمان اجتماعي وطني ، وخاصة بالنسبة لأسر المزارعين الريفيين، كمنهج شامل للسياسة الاجتماعية، وتعزيز استراتيجيات متكاملة لإمكانية اللحاق بالمصالح الاجتماعية وضمان الدخل للجميع؛
• ضمان تفتيش العمل الفعال في قطاع الزراعة، بالتركيز على القضاء على عمل الأطفال والتصديق على الاتفاقية 129 لمنظمة العمل الدولية؛
• توفير الدعم المالي لمكافحة عمل الأطفال يتناسب مع حجم ومحل مشكل عمل الأطفال في الزراعة،
• التعاون مع الشركاء الاجتماعيين وأصحاب المصلحة الآخرين على إزالة الحواجز التي تواجه المرأة الريفية؛
• معالجة الأسباب الهيكلية لعمل الأطفال في الزراعة من خلال تشجيع الزراعة المستدامة وتطوير السياسات وآليات زراعية  و ريفية حساسة لعمل الأطفال.
إذ تدعو Global March ضد عمل الأطفال في الزراعة كل الأطراف المذكورة في هذه الوثيقة للعمل بمضمونها في عند تحضيرها الندوة العالمية حول عمل الأطفال التي ستعقد في البرازيل في 2013.